-->

عملية رفع الغضروف القطني مجهريا

05 تشرين1/أكتوير 2018

المؤسسة السويدية لجراحة الاعصاب 

نص توعوي

ان الغرض من هذا الكراس هو لفهم كيفية اجراء عملية ازالة الغضروف من الظهر  والاجابة على الاسئلة الشائعة التي يسالها المريض المصاب بالغضروف المنزلق

ماهي البنية الاساسية للعمود الفقري ؟

ان العمود الفقري يتكون من الفقرات والغضاريف ما بين الفقرات اضافة الى الحبل الشوكي وجذور الاعصاب، هذه الفقرات قوية ومرنة تعطي حماية للجذع وحماية الحبل الشوكي وجذور الاعصاب

 

ماهي الغضاريف ؟

الغضاريف تكون كلوية الشكل توجد بين الفقرات ، والغضروف الطبيعي يتكون من مادة شبه سائلة بعدة طبقات من الاقراص الليفية .بينما تكون الفقرات الوحدة البنائية للعمود الفقري  تكون الغضاريف وحدة امتصاص قوة الصدمات التي تنتقل من المادة شبة السائلة في الوسط الى الاقراص الليفية في المحيط.



ماهي  مسببات الانزلاق الغضروفي ؟

هنالك عدة عوامل تساهم في الانزلاق الغضروفي، بصورة هامة وضعيات غير صحيحة في العمود الفقري تودي الى توليد ضغط عالي على الغضاريف ، اضافة الى ارتداء وتمزق الغضاريف نتيجة لتقدم العمر يفقد الغضروف جزء من خصائصه المرنة ويكون معرضا للتمزق والانزلاق، ان تكرار هذه الاسباب تودي بالنهاية الى تمزق الطبقة الليفية المحيطية للغضروف وخروج المادة شبة السائلة الى خارج الغضروف.

 

ماهي اسباب ضغط العصب؟

ان العصب يتعرض للانضغاط نتيجة لخروج المادة شبة السائلة من الغضروف بعد تمزق الالياف المحيطة ، وتمزق الالياف عادة يحدث من الداخل للخارج والغضروف المنزلق ممكن يكون بعدة اشكال :

انتفاخ: ان المادة شبه السائلة تندفع قليلا للخارج تودي الى انتفاخ الطبقة الخارجية من الغضروف

نتوء: في هذه الحالة المادة شبه السائلة ندفع بصورة غير متناظرة على الطبقة الخارجية من الالياف

خروج: المادة شبه السائلة تندفع خارج الطبقة الليفية المحيطة وتظهر خارج الغضروف

هنالك خمسة غضاريف في اسفل الظهر ، يقعون بين طل زوج من الفقرات القطنية الاولى الى العجزية الاولى ، الغضاريف الاثنين الاخيرة (بين الفقرة القطنية  الرابعة والخامسة، والفقرة القطنية الخامسة والعجزية الاولى) هي الاكثر عرضة للانزلاق، بالاعتماد على مستوى الانزلاق عدة جذور للأعصاب معرضة للانضغاط، ان الضغط على العصب نفسه ممكن ان يكون بعدة طرق مع ظهور لأعراض تتراوح بين الالم او الخدر او ضعف العضلة المزود من العصب او التنمل او مجوعة من الاعراض.

ما هي الاسباب الرئيسية لأجراء عملية رفع الغضروف المنزلق مجهريا؟

ان معظم الغضاريف المنزلقة تحل تدريجيا دون تداخل جراحي، ان اكثر الاسباب شيوعا لأجراء العملية هو لإزالة الم الساق  المصاحب للانزلاق والذي لم يستجب للعلاج التحفظي بعد فترة من الوقت. ان من المهم الايقان بان عملية رفع الغضروف المنزلق هي لإزالة الم الساق وهي ليشت لإزالة الم الظهر كون الم الظهر يحتاج الى جهد مكثف من العلاج الطبيعي والتأهيل.







ماهي محدوديات العملية؟

ان الهدف من العملية هو لإزالة الضغط على جذور الاعصاب نتيجة للانزلاق الغضروفي ، عندما يتمزق الغضروف فانه يكون فتحة في الجهة الخارجية من الغضروف ،اثناء العملية الجراح من الممكن ان يوسع هذه الفتحة لإزالة الغضروف المنزلق ، عموما لا توجد طريقة ل اصلاح هذه الفتحة ولكون هنالك جزء متبقي من الغضروف في الغالب، سيكون المريض معرضا لانزلاق كرة اخرى وان كانت بنسبة ضئيلة.

ماذا يحدث اثناء العملية؟

لثناء العملية ، ستكون مستلقيآ على بطنك على وسادات خاصة ، وبوضعية تسمح بتوسيع الفتحة ما بين الفقرات لتسهيل مهمة العملية، من خلال فتحة صغيرة في الظهر بنفس مستوى الغضروف المنزلق ، يتم الوصول الى جزء الفقرة المسمى بالصفيحة من خلال العضلة ، يتم ازالة جزء صغير من العظم الصفيحة لخلق مجال صغير بين الفقرات ، وهنالك سيتم مشاهدة الغضروف المنزلق من خلال المجهر ويتم رفعه.

 

ماذا يحدث عندما ينزلق الغضروف مرة ثانية؟

ان لانزلاق الغضروف مرة ثانية سيحتاج لتداخل جراحي ثاني ، وستزاد مضاعفات العملية لوجود ندب العملية الاولى والتي تشمل وقت العملية، وقت التأهيل، واحتمالية التخلص التام من الالم ، الخدر والتنمل على منطقة الساق المغذية من قبل العصب المنزلق ممكن ان تحتاج لعدة اشهر بعد العملية للشفاء وممكن ان يبقى جزء من الاعراض بصورة دائمة، اضافة الى احتمالية الالتهاب والمضاعفات الاخرى تكون اكثر. تقنية العملية هي نفسها العملية الاولى.

ماذا سيحصل اثناء فترة مكوثي في المستشفى؟

في يوم العملية, سيتم ادخالك الى المستشفى قبل ساعة او ساعتين من موعد العملية. سيقوم طاقم الادخال بسؤالك عن تاريخك الطبي, ويساعدوك في اكمال اوراقك, ثم ستغير ملابسك الى ملابس عمليات. قبل العملية بقليل ستلتقي بطيب التخدير وسيطلب منك موافقة خطية لوضعك تحت التخدير, تستغرق العملية من ساعتين الى 4 ساعات حتى تكتمل, وحسب عدد الفقرات التي سيتم اجراء العملية عليها. بعدها سيتم اخذك الى غرفة الافاقة حيث سيتبقى هناك حتى تفيق بشكل كامل من التخدير العام. بعد افاقتك واستقرار حالتك سيتم نقلك الى غرفتك في المستشفى.

بعد العملية ستشعر بالم في ظهرك ناتج عن تحريك العضلات الظهرية مما يسبب تشنجها. اما الم الساق فانه غالبآ ما يختفي بشكل كبير او كامل مباشرة بعد العملية. ليس من الغريب الاحساس بالتنميل والنغزات في نفس المكان الذي كان به الالم, هذه الاعراض تبدأ بالاختفاء بشكل تدريجي على فترة عدة اسابيع.

يسبب المزيج من التخدير والادوية المسكنة بعد العملية احساس بالغثيان او صعوبة بالإدرار. هذه المشاكل مؤقتة لكن من المهم مناقشتها مع الممرضين حتى يتم علاجها بسرعة.

وبعد ان تصل الى الردهة سيطلب منك ان تبدأ بالسير. بدأ الحركة بعد العملية مهم جدآ لانه يقلل من المضاعفات بعد العملية. فمجرد النهوض لتناول الوجبات او السير حول الردهة فان خطر  العدوى والجلطات والتهاب الرئة تقل بشكل كبير. وكذلك فان الحركة بعد العملية مهمة لتشجيع حركة الامعاء.

في العادة يمكن للمريض العودة لبيته في اليوم الذي يلي العملية. يجب على المرضى ان يكثروا من الحركة حتى بعد عودتهم الى منازلهم. فالعضلات وبشكل خاص عضلات الظهر تتشنج في حال عدم الحركة مما يسبب زيادة في الالم. فمن عدا النوم في الليل يجب عليك ان لا تقضي الكثير من الوقت في الفراش واكثر من الحركة.

ما هو المسموح لي بعمله بعد عودتي للمنزل؟

بعد الخروج من المستشفى, يجب على المريض ان لا يدفع او يحمل او يسحب اي شيء اثقل من 2الى 5 كغم. بالإضافة الى ذلك يجب عليه تجنب الانحناء الى الامام او الخلف من الخصر. عدا عن هذه التحذيرات يجب ان لا يكون لديك اي مشكلة في الاعتناء بنفسك. فالفعاليات مثل الاستحمام وتغيير الملابس وكذلك المشي وصعود ونزول السلم هي فعاليات اعتيادية ومسموح بها, لكن يجب عليك ان لا تتعدى حدود الراحة في حركتك, ويفضل ان تتدرج في الحركة حتى تعود للوضع الطبيعي.

 

متى يمكنني معاودة قيادة السيارة؟

هذا الشيء يعتمد على عاملين مهمين, الاول هي الادوية المخدرة التي تستعمل في العملية والتي يمكن ان يطول مفعولها الى حد ثلاثة ايام. هذه الادوية ممكن ان تؤثر على حواسك, مما يقلل سرعة ردود الافعال لديك. بالإضافة فان الادوية المسكنة التي تأخذ بعد العملية لديها تأثير مشابه وقد تسبب النعاس, لذا ينصح في حال استعمال اي ادوية مسكنة ممكن ان تؤثر على حواسك ان تتجنب قيادة السيارة لحين زوال مفعولها.

متى يمكنني العودة للعمل؟

كل ظرف يختلف عن الاخر ولذلك يفضل سؤال الطبيب الجراح قبل وبعد العملية.

ما هي المخاطر الرئيسية لهذه العملية؟

قبل اي تدخل جراحي هناك عدة مخاطر يجب ان تعرف بها قبل اعطائك الموافقة الخطية للعملية, وبالنسبة لجراحة العمود الفقري, هذه المخاطر تشمل المخاطر التي تتعلق بشكل مباشر بالعملية وكذلك مخاطر المكوث في المستشفى ومخاطر التخدير.

  • فشل في التخلص من الاعراض بعد العملية

في قلة من الحالات قد لا توفر العملية راحة كاملة من الالم. فعندما تتعرض الاعصاب للضغط لفترة طويلة ممكن ان يحدث فيها ضرر دائمي. مما يسبب بقاء الالم والتنميل وشعور بنغزات مع وجود ضعف في العضلات. لبعض الاشخاص مثل الذين يتعرضون لمخاطر التعب والاستهلاك لأسفل الظهر بشكل يومي والاشخاص الذي يعانون تضييق القناة الشوكية الوراثي, فمن الممكن ان يحتاج هؤلاء لعدة عمليات جراحية. من الممكن ان يصبح العمود الفقري غير مستقر نتيجة وجود هشاشة عظام او بسبب رفع كمية كبيرة من العظم. مما يتطلب عمليات دمج للفقرات الظهرية للمساهمة في زيادة استقرارية العمود الفقري.

  • التهاب الجرح

خطر العدوى السطحية والعميقة هو موجود في اي تدخل جراحي, لكن يمكن ان يكون هذا الخطر اكبر في المنطقة القطنية في حال عدم وجود اعتناء جيد في الجرح. لذا لتقليل خطر العدوى يتم اعطاء مضادات حيوية اثناء وبعد العملية. في بعض الحالات القليلة يمكن ان تحصل عدوى بعد اتخاذ هذه الاجراءات مما يتطلب الخضوع لعمليات اخرى و اخذ مضادات حيوية وريدية وقضاء فترة اطول في المستشفى.

  • جرح في السحايا/ تسريب السائل النخاعي

السحايا هي عبارة عن اكياس تحتوي سائل يطلق عليه السائل النخاعي والذي يحيط بالدماغ والحبل الشوكي والاعصاب ويعمل كوسادة لمنع الاحتكاك. ومع ان السحايا لا تفتح بشكل تقليدي اثناء العملية الا انها يمكن ان يحصل فيها تمزق بسبب عدة عوامل, مثل وجود عمليات سابقة او نُدب او حصول تضيق شديد في العمود الفقري, وفي حال حصول التمزق فان هذه طبقة من السحايا يتم خياطتها بشكل جيد جدآ من اجل منع تسرب السائل النخاعي, في حال وجود تمزق كبير يتم وضع انبوب لتصريف السائل النخاعي من اسفل الظهر من اجل السماح للتمزق بالتشافي. ومع ان اغلب حالات التمزق في السحايا وحالات التسرب في السائل الشوكي يتم ملاحظتها ومعالجتها فورآ, الا ان في بعض الحالات لا يمكن ملاحظة الاعراض الا بعد العملية مما يتطلب القيام بعملية اخرى.

  • اعادة الانزلاق الغضروفي

مثلما تحدثنا في البداية في حالة تمزق الطبقة الخارجية للغضروف تتولد فتحة والتي تتسبب بإضعاف الغضروف بصورة دائمة ، ليس من الممكن ازالة كافة الغضروف وهناك 5-10% من المرضى يعانون من انزلاق متكرر من خلال الفتحة ويعانون نفس الاعراض السابقة ، من المحتمل  الاحتياج لعمليات اخرى لترقيع هذه الفتحة والتقليل من تكرار الانزلاق الغضروفي.

  • عدم ملاحظة جزء من الغضروف

في حالات نادرة جدا ممكن جزء من الغضروف يبقى ويتطلب عملية ثانية لإزالته اذا تسبب بأعراض مماثلة، ان استخدام المجهر اثناء العملية يقلل من احتمالية حدوث هذه الحالة.



 

  • خثرة دموية بعد العملية

 

في بعض الحلات بعد العملية يمكن ان يتجمع الدم اسفل الجرح. وبأغلب الحالات يمكن لهذا التجمع ان بشفى بدون اي تدخل, لكن في بعض الحالات يتطلب تصريف هذا الدم عن طريق ابرة او عن طريق عملية.

 

  • متلازمة ذيل الفرس

 

ذيل الفرس هو الجزء الاسفل من العمود الفقري ويتكون من مجموعة من الاعصاب التي تتفرع من النهاية السفلى للحبل الشوكي. الضغط على `يل الفرس من الممكن ان يسبب فشل في السيطرة على الادرار والخروج او يؤدي الى شلل في الاطراف السفلى اذا لم يتم معالجته بشكل عاجل. ومن الممكن ان تحدث هذه المتلازمة لعدة اسباب, مثل وجود خثرة دموية او انتفاخ ثانوية بعد العملية.

 

  • القيام بالعملية في المستوى الخاطئ

 

مضاعفة احرى لعمليات الحبل الشوكي هي القيام بالعملية في المستوى الخاطئ, قبل العملية سيسالك احد من الطاقم الجراحي عن مستوى الفقرات التي ينبغي عمل العملية عليها ومن اي اتجاه. وخلال العملية يتم اخذ اشعة سينية لغرض التعرف بشكل دقيق على الفقرات التي سيتم التعامل معها.

 

  • ضرر في الاعصاب/ الشلل

 

في حالات نادرة, يمكن للعصب ان يتأثر بسبب اي سحب كبير او ضربة مباشرة. الاعراض تشمل تنميل, ضعف او الم في الجزء من الجسم الذي يتغذى من هذا العصب؟ اذى العصب عادة يكون مشكلة مؤقتة, تستغرق 6الى 12 شهر, لكن في حال وجود عدة اعصاب مصابة وخاصة في اطار اصابة مزمنة في العمود الفقري, يمكن ان يكون الخلل دائمي.

 

  • خطورة ومضاعفات اخرى

 

بشكل نادر قد تحصل مضاعفات شديدة. هذه المخاطر تشمل بقاء بعض الاجسام الجراحية الخارجية في الجسم والتي تتطلب عملية اخرى لإخراجها, وكذلك خطر التخدير.  والخطر الكبير من السكتة القلبية والجلطة والوفاة.

مضاعفات البقاء في المستشفى

البقاء في المستشفى ليس بلا خطورة. بسبب بيئة المستشفى التي تحمل الجراثيم وحالتك بعد العملية فان هنالك خطر من الاصابة بالتهاب المجاري البولية, والتهاب الكلية, والتهاب الجروح السطحي, وعدم القابلية على التدرر, والامساك وحصول الم في الذراع, كما ان الادوية تسبب الغثيان والصداع . وهنالك خطر من التهاب الرئة والجلطات في الذراع او الساق, او الجلطة الدماغية والوفاة. هذه المخاطر يتم مراقبتها بشكل شديد بعد العملية, من اجل تلافيها, لكن يجب اخذها بعين الاعتبار قبل القيام بعملية جراحية.

متى ولماذا يجب ان افكر في ان اخضع لهذه العملية الجراحية؟

اذا كانت اعراضك تاثر على حياتك وهنالك سبب تشريحي واضح في التصوير الشعاعي, فانك يمكن ان تستفاد من العملية. لكن اذا كانت اعراضك من الممكن تحملها, فان الاستمرار بالعلاج التحفظي مثل العلاج الطبيعي والمساج, والوخز بالأبر, والتمرين او الحقن يمكن ان يكون اكثر فائدة, من المهم التذكر ان العملية الجراحي تاتي بمخاطر. لذا فان من المهم جدآ ان تقرر اذا كان عدم الارتياح والالم يستوجبان الضوع لعملية.

 

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site.Agree