-->

دمج الفقرات القطنية الامامي

05 تشرين1/أكتوير 2018

المؤسسة السويدية لجراحة الاعصاب

دمج الفقرات القطنية الامامي

نص توعوي

الغرض من هذا الملف هو لشرح ما تتضمنه عملية دمج الفقرات القطنية الامامي. المرضى الذين يخضعون لهذه العملية غالبا ما يسالون هذه الاسئلة.

ما هو التركيب الاساسي للعمود الفقري؟

يتألف العمود الفقري من الفقرات والغضاريف القرصية والحبل الشوكي والاعصاب. الفقرات هي عظام قوية ومرنة تسند جذع الجسم وتحمي الحبل الشوكي والاعصاب. الغضاريف القرصية هي تراكيب مرنة تعمل كوسادة بين الفقرات وتسمح للفقرات بحرية الحركة.

ما هي عملية دمج الفقرات القطنية الامامي؟

هي عملية تتضمن ازالة الغضروف القرصي بين الفقرات واستبداله بقفص. من اجل توسعة المسافة بين الفقرات الى المسافة الطبيعية , وبهذا يتم توفير مساحة اكبر للأعصاب الخارجة من الحبل الشوكي. للقفص مركز مجوف يوضع فيه زرع عضمي, مما يسبب لحيم فقرتين معآ او اكثر. لأجل  عمل هذه العملية يقوم الجراح بعمل جرح في المنطقة البطنية. ويتم ادخال القفص ومعدات التثبيت من البطن, هذه الطريقة تساهم في تثبيت الفقرات او تقليل الحركة بين اجسام الفقرات.

ماذا يحصل اثناء هذه العملية؟

خلال العملية ستكون مستلقيا على ظهرك ويقوم الجراح بعمل جرح في البطن عبر العضلات. يوجد في البطن العديد من الاعضاء المهمة والاوعية الدموية الكبيرة, لهذا السبب يساعد جراح عام في هذه العملية لغرض تفادي حصول المضاعفات يقوم الجراح بتحريك محتويات البطن مثل الامعاء الى الجانب وكذلك الاوعية الدموية الكبيرة مثل الشريان الابهر والوريد الاجوف الاسفل. في هذه المرحلة تكون مقدمة العمود الفقري واضحة. واذا تطلب الامر ازالة الغضروف القرصي يوضع القفص في مكانه لابقاء الفقرات مفتوحة, وتستعمل معدات التثبيت لغرض تثبيت الفقرات في مكانها. تختلف هذه المعدات حيث تتدرج من بضع براغي وصفيحة بلاتينية الى مفصال صغيرة. ثم يقوم الجراح  العام باغلاق الجرح بعد ارجاع محتويات البطن الى مكانها.

كيف تختلف عملية الدمج الامامية عن الخلفية؟

في العملية الخلفية يتم الدمج في الجزء الخلفي من العمود الفقري, مع وجود الجرح  والقفص بين الفقرات والمعدات موضوعة من هذا الطريق. في العملية الامامية يحصل الجرح في المنطقة البطنية وتمر الادوات عن طريق البطن ويتم الدمج في المنطقة الامامية من العمود الفقري.

ماذا سيحصل اثناء فترة مكوثي في المستشفى؟

في يوم العملية, سيتم ادخالك الى المستشفى قبل ساعة او ساعتين من موعد العملية. سيقوم طاقم الادخال بسؤالك عن تاريخك الطبي, ويساعدوك في اكمال اوراقك, ثم ستغير ملابسك الى ملابس عمليات. قبل العملية بقليل ستلتقي بطيب التخدير وسيطلب منك موافقة خطية لوضعك تحت التخدير, تستغرق العملية من ساعتين الى 4 ساعات حتى تكتمل, وحسب عدد الفقرات التي يجب ان تندمج. بعدها سيتم اخذك الى غرفة الافاقة حيث سيتبقى هناك حتى تفيق بشكل كامل من التخدير العام. بعد افاقتك واستقرار حالتك سيتم نقلك الى غرفتك في المستشفى.

بعد العملية سيكون الجرح في البطن متقرحآ. وبعد ان تصل الى الردهة سيطلب منك ان تبدأ بالسير. بدأ الحركة بعد العملية مهم جدآ لانه يقلل من المضاعفات بعد العملية. فمجرد النهوض لتناول الوجبات او السير حول الردهة فان خطر  العدوى والجلطات والتهاب الرئة تقل بشكل كبير. وبشكل خاص بعد عملية دمج الفقرات القطنية الامامية. وكذلك فان الحركة بعد العملية مهمة لتشجيع حركة الامعاء.

يسبب المزيج من التخدير والادوية المسكنة بعد العملية احساس بالغثيان او صعوبة بالإدرار. هذه المشاكل مؤقتة لكن من المهم مناقشتها مع الممرضين حتى يتم علاجها بسرعة.

في العادة يمكن للمريض العودة لبيته في اليوم الذي يلي العملية. في حال دمج اكثر من فقرتين فان الفترة التي تستغرقها الامعاء للعودة الى طبيعتها ستزداد والذي سيؤجل مغادرة المستشفى حتى حصول حركة في الامعاء. يجب على المرضى ان يكثروا من الحركة حتى بعد عودتهم الى منازلهم. فمن عدا النوم في الليل يجب عليك ان لا تقضي الكثير من الوقت في الفراش واكثر من الحركة.

ما هو المسموح لي بعمله بعد عودتي للمنزل؟

بعد الخروج من المستشفى, يجب على المريض ان لا يدفع او يحمل او يسحب اي شيء اثقل من 2الى 5 كغم. بالإضافة الى ذلك يجب عليه تجنب الانحناء الى الامام او الخلف من الخصر. عدا عن هذه التحذيرات يجب ان لا يكون لديك اي مشكلة في الاعتناء بنفسك. فالفعاليات مثل الاستحمام وتغيير الملابس وكذلك المشي وصعود ونزول السلم هي فعاليات اعتيادية ومسموح بها, لكن يجب عليك ان لا تتعدى حدود الراحة في حركتك, ويفضل ان تتدرج في الحركة حتى تعود للوضع الطبيعي.

متى يمكنني معاودة قيادة السيارة؟

هذا الشيء يعتمد على عاملين مهمين, الاول هي الادوية المخدرة التي تستعمل في العملية والتي يمكن ان يطول مفعولها الى حد ثلاثة ايام. هذه الادوية ممكن ان تؤثر على حواسك, مما يقلل سرعة ردود الافعال لديك. بالإضافة فان الادوية المسكنة التي تأخذ بعد العملية لديها تأثير مشابه وقد تسبب النعاس, لذا ينصح في حال استعمال اي ادوية مسكنة ممكن ان تؤثر على حواسك ان تتجنب قيادة السيارة لحين زوال مفعولها.

متى يمكنني العودة للعمل؟

كل ظرف يختلف عن الاخر ولذلك يفضل سؤال الطبيب الجراح قبل وبعد العملية.

ما هي المخاطر الرئيسية لهذه العملية؟

قبل اي تدخل جراحي هناك عدة مخاطر يجب ان تعرف بها قبل اعطائك الموافقة الخطية للعملية, وبالنسبة لجراحة العمود الفقري, هذه المخاطر تشمل المخاطر التي تتعلق بشكل مباشر بالعملية وكذلك مخاطر المكوث في المستشفى ومخاطر التخدير.

  • فشل في التخلص من الاعراض بعد العملية

في قلة من الحالات قد لا توفر العملية راحة كاملة من الالم. فعندما تتعرض الاعصاب للضغط لفترة طويلة ممكن ان يحدث فيها ضرر دائمي. مما يسبب بقاء الالم والتنميل وشعور بنغزات مع وجود ضعف في العضلات. بالإضافة الى ذلك ففي عملية الدمج الامامي للفقرات القطنية يمكن ان تتعرض العضلات للأذى مما يجعل المشي اكثر صعوبة. ومع ان الاحتياطات تأخذ لتفادي هذه المضاعفات فهي تبقى كخطر جراحي موجود.

  • التهاب الجرح

خطر العدوى السطحية والعميقة هو موجود في اي تدخل جراحي, لكن يمكن ان يكون هذا الخطر اكبر في المنطقة القطنية في حال عدم وجود اعتناء جيد في الجرح. لذا لتقليل خطر العدوى يتم اعطاء مضادات حيوية اثناء وبعد العملية. في بعض الحالات القليلة يمكن ان تحصل عدوى بعد اتخاذ هذه الاجراءات مما يتطلب الخضوع لعمليات اخرى و اخذ مضادات حيوية وريدية وقضاء فترة اطول في المستشفى.

  • جرح في السحايا/ تسريب السائل النخاعي

السحايا هي عبارة عن اكياس تحتوي سائل يطلق عليه السائل النخاعي والذي يحيط بالدماغ والحبل الشوكي والاعصاب ويعمل كوسادة لمنع الاحتكاك. ومع ان السحايا لا تفتح بشكل تقليدي اثناء العملية الا انها يمكن ان يحصل فيها تمزق بسبب عدة عوامل, مثل وجود عمليات سابقة او نُدب او حصول تضيق شديد في العمود الفقري, وفي حال حصول التمزق فان هذه طبقة من السحايا يتم خياطتها بشكل جيد جدآ من اجل منع تسرب السائل النخاعي, في حال وجود تمزق كبير يتم وضع انبوب لتصريف السائل النخاعي من اسفل الظهر من اجل السماح للتمزق بالتشافي. ومع ان اغلب حالات التمزق في السحايا وحالات التسرب في السائل الشوكي يتم ملاحظتها ومعالجتها فورآ, الا ان في بعض الحالات لا يمكن ملاحظة الاعراض الا بعد العملية مما يتطلب القيام بعملية اخرى.

 

  • خثرة دموية بعد العملية

 

في بعض الحلات بعد العملية يمكن ان يتجمع الدم اسفل الجرح. وبأغلب الحالات يمكن لهذا التجمع ان بشفى بدون اي تدخل, لكن في بعض الحالات يتطلب تصريف هذا الدم عن طريق ابرة او عن طريق عملية.

 

  • القيام بالعملية في المستوى الخاطئ

 

مضاعفة احرى لعمليات الحبل الشوكي هي القيام بالعملية في المستوى الخاطئ, قبل العملية سيسالك احد من الطاقم الجراحي عن مستوى الفقرات التي ينبغي عمل العملية عليها ومن اي اتجاه. وخلال العملية يتم اخذ اشعة سينية لغرض التعرف بشكل دقيق على الفقرات التي سيتم التعامل معها.

 

  • ضرر في الاعصاب/ الشلل

 

في حالات نادرة, يمكن للعصب ان يتأثر بسبب اي سحب كبير او ضربة مباشرة. الاعراض تشمل تنميل, ضعف او الم في الجزء من الجسم الذي يتغذى من هذا العصب؟ اذى العصب عادة يكون مشكلة مؤقتة, تستغرق 6الى 12 شهر, لكن في حال وجود عدة اعصاب مصابة وخاصة في اطار اصابة مزمنة في العمود الفقري, يمكن ان يكون الخلل دائمي.

 

  • اخطار من نقل الدم

 

دمج  الفقرات القطنية هي عملية كبرى, وهنالك بعض الحالات التي تتطلب نقل الدم. استقبال الدم هو ليس عملية خالية من المخاطر ومن الممكن ان تؤدي الى اثار جانبية خطيرة او الوفاة. واذا كان لديك اي تحفظات عن نقل الدم فيجب عليك مناقشة الموضوع مع الطاقم الطبي.

 

  • انسداد الامعاء

 

مشكلة مهمة لكن شائعة بعد عملية دمج الفقرات القطنية الامامي هي انسداد الامعاء. فبعد تحريك الامعاء الدقيقة و الغليظة بعد  الدخول الى البطن, فان الحركة الموجية للامعاء تتوقف. مما يسبب انتفاخ الامعاء والم. لذا يجب التحرك بعد العملية لتنشيط الامعاء. في حال عدم حصول حركة في الامعاء يتم ادخال انبوب تصريف عن طريق الانف لتقليل الضغط. واذا لم تنحل مشكلة انسداد الامعاء فانه يتسبب بحالة طارئة تتطلب اجراء عملية لذا فمن المهم جدآ التحرك بعد القيام بالعملية!

  • قلة في مجال الحركة في الفقرات القطنية

مع اي عملية دمج, فان مقدار قليل من الحركة, بشكل خاص من الانحاء الى الخلف او الامام يتم فقدانه. لكن هذه الخسارة تكون غير واضحة دائمآ في حال تم دمج مستوى واحد. لكنها تكون اكثر وضوحآ عند حصول الدمج في عدة مستويات.

  • عدم حصول التحام مع الزرع العظمي (مفصل كاذب)

عدم الالتحام او المفصل الكاذب يقصد به عدم حصول التحام  في القفص او الزرع او المعدات التي توضع اثناء العملية. عدة مشاكل طبية يمكن ان تزيد الخطر من حصول هذه الحالة مثل البدانة, و داء السكري, وهشاشة العظام, والتدخين. وبشكل خاص فان تدخين السكائر ممكن ان يزيد من فرص حصول الفشل في الالتحام. لذا سيطلب منك الاقلاع عن التدخين قبل العملية لهذا السبب. في بعض الحالات والتي لا يمكن فيها التخلص من اثار التدخين او في حال وجود بعض من عوامل الخطورة الاخرى سيطلب منك ان ترتدي محفز للعظام او ان تراجع اخصائي العظام.

  • حصول الامراض او التحلل في المستويات القريبة

من الممكن ان تتسبب المعدات التي توضع للتثبيت الاذى او التحلل لبعض الفرات في المستويات الاعلى والاسفل من مكان العملية مما يتطلب عمليات اخرى, لذا يطلب مراجعة الاشعة المقطعية للمرضى لمدة سنوات بعد العملية.

 

  • خطر الاقفاص التي تقع بين الفقرات

 

من الممكن ان تنزلق الفقرات بشكل بعيد الى الخلف او الجوانب مما يسبب اذى الى الاعصاب. ومع ان هذه الحالة نادرة الا انها تتطلب عملية اخرى وازالة القفص. بالإضافة الى ذلك من الممكن ان لا يحصل الاندماج او يحصل مفصل كاذب كما ذكر اعلاه.

 

  • اصابة الاوعية الدموية للساقين

 

مع طريقة الدخول من البطن, يتم عادة سحب الاوعية الدموية التي تغذي الساقين ويمكن ان تكون هذه الاوعية متكلسة او متصلبة مثل ما يحصل في اوعية القلب لذا فان تحريكها يبسس خروج جلطة منها تترك الى الاوعية الاصغر في الساق وتسبب انسدادها مما يتطلب عملية طارئة واذا لم يتم عمل العملية فان النتيجة النهائية هي بتر جزئي او كلي للساق.

 

  • العجز الجنسي

 

في الذكور, وبسبب ان العملية تجرى من مقدمة البطن فان الوظيفة الجنسية من الممكن ان تتاثر في بعض الحالات النادرة. الاعراض تشمل القذف العكسي والعقم والعجز الجنسي. وحيث ان هذه الاعراض في الغالب تكون مؤقتة الا انها قد تكون دائمة.

 

  • الضرر للأعضاء والاوعية الرئيسية

 

العديد من الاوعية الدموية والاعضاء المهمة تقع امام العمود الفقري في البطن لذا فأنها عرضة للإصابة اثناء هذه العملية. لذا في العادة يشارك جراح عام في هذه العملية لأجل تلافي الاصابة في الاعضاء والاوعية المهمة , لكن في حال حصول الاصابة وبسبب كمية الدم الكبيرة التي تجري في هذه الاوعية,  فان نزف كبير يسبب خسارة دم كثيرة, وهذه المشكلة يتم الانتباه عليها عادة داخل العملية ويتم اصلاحها مباشرة بمساعدة الجراح العام. لكن ايضآ يمكن ان تحصل اصابات في الانابين التي تربط الكلى بالمثانة والتي تتطلب عمليات اخرى لإصلاحها. وفي حال حصول نزف دموي غزير من الصعب السيطرة عليه فان النزف قد يؤدي الى الوفاة.

 

  • خطورة ومضاعفات اخرى

 

بشكل نادر قد تحصل مضاعفات شديدة. هذه المخاطر تشمل بقاء بعض الاجسام الجراحية الخارجية في الجسم والتي تتطلب عملية اخرى لإخراجها, وكذلك خطر التخدير.  والخطر الكبير من السكتة القلبية والجلطة والوفاة.

مضاعفات البقاء في المستشفى

البقاء في المستشفى ليس بلا خطورة. بسبب بيئة المستشفى التي تحمل الجراثيم وحالتك بعد العملية فان هنالك خطر من الاصابة بالتهاب المجاري البولية, والتهاب الكلية, والتهاب الجروح السطحي, وعدم القابلية على التدرر, والامساك وحصول الم في الذراع, كما ان الادوية تسبب الغثيان والصداع . وهنالك خطر من التهاب الرئة والجلطات في الذراع او الساق, او الجلطة الدماغية والوفاة. هذه المخاطر يتم مراقبتها بشكل شديد بعد العملية, من اجل تلافيها, لكن يجب اخذها بعين الاعتبار قبل القيام بعملية جراحية.

متى ولماذا يجب ان افكر في ان اخضع لهذه العملية الجراحية؟

اذا كانت اعراضك تاثر على حياتك وهنالك سبب تشريحي واضح في التصوير الشعاعي, فانك يمكن ان تستفاد من العملية. لكن اذا كانت اعراضك من الممكن تحملها, فان الاستمرار بالعلاج التحفظي مثل العلاج الطبيعي والمساج, والوخز بالأبر, والتمرين او الحقن يمكن ان يكون اكثر فائدة, من المهم التذكر ان العملية الجراحي تاتي بمخاطر. لذا فان من المهم جدآ ان تقرر اذا كان عدم الارتياح والالم يستوجبان الضوع لعملية.





We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site.Agree